ما هي صفة صلاة التراويح

بواسطة: - آخر تحديث: أبريل 30, 2018
ما هي صفة صلاة التراويح

صفة علاقات التراويح

تعرف التراويح لغة بانها جمع ترويحة، وهي المرة الواحدة من الراحة، وروحت بالقوم ترويحا اي صليت بهم التراويح، وسميت صلاة التراويح بهذا لان الناس كانوا يطيلون فيها السجود والركوع، حيث يصلون اربعا ويستريحوا ثم يكملون العلاقات ويستريحون ثم يصلوا ثلاثا، اما في الاصطلاح فهي قيام شهر رمضان المبارك، صرح ابو هريرة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام رمضان من غير ان يامرهم فيه بعزيمة، فيقول: من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)،[١]وهي سنة مضمونة وصلاتها في المسجد جماعة افضل من صلاتها منفردا،[٢] وصفتها مثل صفة قيام الليل وهي مثنى مثنى اي ركعتين ركعتين وذلك هو مذهب حشد العلماء المالكية والشافعية والحنابلة وليس في عدد ركعات قيام الليل حاجز محدد يزاد عليه ولا ينقص منه.[٣]


وقت علاقات التراويح

يمتد وقت علاقات التراويح من بعد علاقات العشاء وحتى طلوع الفجر، ويصح اداوها في اي وقت اثناء تلك المدة، بل اذا كان الرجل سيصلي كامام في الناس في المسجد فالاولى ان يصلي التراويح بعد علاقات العشاء والا يقوم بتاخيرها فيشق هذا على المصلين، فربما سينام القلة منهم وتفوته العلاقات ومن كان سيصليها في بيته له الخيار في ان يصليها اول الليل او اخره.[٤]


عدد ركعات علاقات التراويح

رجح الالباني ان عدد الركعات في علاقات التراويح هو 11 ركعة، وقال: (ونختار الا يزيد عليها اتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فانه لم يزد عليها حتى فارق الدنيا)،[٥] وسيلت عايشة رضي الله عنها عن صلاته صلى الله عليه وسلم في رمضان فقالت: (ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على احدى عشرة ركعة، يصلي اربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي اربعا، فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاث).[٦]


علاقات التراويح والتهجد

لا عايق شرعا من دمج علاقات القيام او التهجد مع علاقات التراويح وتاخيرهما، وصلاة قيام الليل هي ذاتها علاقات التراويح، وقيام الليل يتحقق بالصلاة ما بين وقت العشاء والفجر.[٧]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ابو هريرة، الصفحة او الرقم: 759، صحيح.
  2. “المطلب الثاني: علاقات التراويح (قيام رمضان)”، www.dorar.net، اطلع عليه بتاريخ 1-12-2017. بتصرف.
  3. “المطلب الاول: قيام الليل”، www.dorar.net، اطلع عليه بتاريخ 1-12-2017. بتصرف.
  4. “وقت علاقات التراويح”، www.islamqa.info، 11-11-2002، اطلع عليه بتاريخ 1-12-2017. بتصرف.
  5. احمد عبدالرحمن (6-9-2011)، “صلاة التراويح والقيام”، www.alukah.net، اطلع عليه بتاريخ 1-12-2017. بتصرف.
  6. رواه بخاري، في صحيح بخاري، عن عايشة ام المومنين، الصفحة او الرقم: 1147، صحيح.
  7. محمد بن فنخور العبدلي، “دمج علاقات التهجد مع التراويح”، www.saaid.com، اطلع عليه بتاريخ 1-12-2017. بتصرف.

المشاهدات: 9

شاهد أيضا

  • N/A


إشترك بالقائمة البريدية


مقالات جديدة