ظاهرة التسول في المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: April 23, 2018
ظاهرة التسول في المجتمع

ظاهرة التسول

انتشرت ظاهرة التسول في مجتمعاتنا العربية والاسلامية على نحو عظيم في الاونة الاخيرة، ولا شك بان تلك الحالة المجتمعية السلبية توشر على وجود عدد من المشكلات الاجتماعية والاخلاقية في مجتمعاتنا، والتي سببت وجود مثل تلك الظاهرة، فما هي عوامل التسول؟ وما هي نظرة الشريعة الاسلامية الى تلك الظاهرة؟ وما السبل الكفيلة بالقضاء عليها؟.

اسباب التسول

  • الحاجة والضرورة، فعلى الرغم من ان الاحتياج والفقر القوي قد يكون سببا للمتسولين لانتهاج ذلك المسلك لطلب الرزق والمال في حياتهم، الا انه لا يعتبر بالتاكيد عذرا مشروعا للتسول.
  • سهولة سلك التسول في تحصيل المال، فكثير من المتسولين يشاهدون ان ذلك المسلك والطريق في تحصيل المال يعد ميسرا وسهلا، ولا يفتقر الى كمية او مشقة بدني، واغرى ذلك الامر كثيرا من المتسولين لانتهاج مسلك التسول، وادى الى شيوع تلك الحالة المجتمعية الاجتماعية الخطيرة.
  • نظرة الناس الى المتسولين، فعلى الرغم من تنويه الدعاة والعلماء من ظاهرة التسول والمتسولين، والنهي المتواصل عن صرف الثروات لهم، الا ان كثيرا من الناس تجده يدفع الثروات الى هولاء المتسولين، الامر الذي يشجعهم على انتهاج ذلك المسلك في الحياة، وترك اتباع السبل الاخرى الصحيحة في تحصيل الرزق والمال الحلال.
  • تهاون الحكومة في الحد من تلك الظاهرة، حيث اغرى تقاعس الحكومة عن تطبيق مسوولياتها في الرقابة على تلك الظاهرة، ومحاسبة من يقف وراءها الى انتشارها وشيوعها في مجتمعاتنا.
  • عدم وجود مظلة امان اجتماعي تحمي المعدمين والمحتاجين وتسد احتياجاتهم.


نظرة الشريعة الاسلامية لظاهرة التسول

لان الشريعة الاسلامية شريعة شاملة، ولم تغفل معالجة اي قضية من قضايا المجتمع المسلم، ومن بينها ظاهرة التسول وسوال الناس، فقد وضع النبي عليه العلاقات والسلام منهجا واضحا يحكم على تلك الحالة المجتمعية حينما حث على مناشدة الرزق بالسعي والكد والعمل بعيدا عن التوقف والتواكل على الغير، وفي الجديد النبوي الشريف: (لان يحتطب احدكم حزمة على ظهره، خير من ان يسال احدا، فيعطيه او يمنعه) [صحيح البخاري]، كما تتم عن صورة من يسال الناس كثيرا في الدنيا حين قال: (لا تزال المسالة باحدكم حتى يلقى الله، وليس في وجهه مزعة لحم) [صحيح مسلم].


سبل القضاء على ظاهرة التسول

القضاء على ظاهرة التسول يستدعي تضافر جميع فيات المجتمع من افراد وموسسات وسلطات، كل على حسب مسوولياته، فالفرد عليه مسوولية ذاتية في ان يحاول للعمل حتى لو كان ذلك الشغل متعبا او لا يناسب موهلاته، وعلى الشركات المختلفة؛ ومنها: الشركات الدينية، والعلماء، والدعاة مسوولية زيادة وعي المجتمع بخطورة تلك الحالة المجتمعية وسلبياتها، وعلى الحكومة ان تقوم بمسوولياتها كذلك في القضاء على تلك الحالة المجتمعية من اثناء تنشيط حاوية الزكاة الذي يسد حاجات المعدمين والمساكين، والقبض على العصابات التي تقف وراء المتسولين الصغار.


فيديو ظاهرة التسول

تعرف على ظاهرة التسول في الفيديو.


المشاهدات:

شاهد أيضا